مفاهيم أساسية

علم النفس

التعلم

الذاكرة

المخ

 

مقدمة

إذا طُلب منك أن تتذكر رقم هاتف أو عنوانًا ما، قد تبدو مهمة سهلة في البداية. إذ يمكنك تكرار الأرقام لنفسك سواء بصوت مرتفع أو في عقلك. ولكن لن تمر بضع ثوانٍ حتى تجد نفسك بدأت تشكِّك في ذاكرتك، هل كان الرقم 5-7-3 أم 3-7-5؟ إن العقل في حالة بحث دائمة عن معلومات جديدة ومفيدة، ولهذا سوف يحاول التخلص من المعلومات التي تبدو قديمة أو غير مهمة، مثل مجموعة عشوائية من الأرقام أو العناوين. إلا أن هناك طرقًا لمساعدة عقولنا في الاحتفاظ بالمعلومات. وفي هذا النشاط سنستكشف طرق فقد الذكريات وطرق الاحتفاظ بها.

معلومات أساسية

الذاكرة قصيرة الأمد أو الذاكرة النشطة هي مصطلح نستخدمه لوصف قدرات أغلب الناس على تخزين كمية صغيرة من المعلومات مدةً وجيزة على نحوٍ يمكن به استرجاعها بسهولة. الذاكرة قصيرة الأمد مدتها قصيرة (تقدر بثوانٍ أو دقائق)، ولكن يمكن استرجاع ما فيها من معلومات بسرعة وسهولة. فالمرء لا يضطر إلى التوقف والتفكير لكي يتذكر شيئًا مُخزنًا في الذاكرة قصيرة المدى، فهو يصل إليه بسرعة وسهولة.

وسبل تحسين قدرة الذاكرة على الاحتفاظ بالمعلومات (القدرة على تخزين المعلومات بمرور الوقت) كثيرة؛ منها تخيُّل المعلومات بطريقة غير معتادة، أو ربط معلومات معينة معًا بحيث تذكِّرك إحداها بالأخرى. وفي حالة تخيُّل المعلومات قد يكون الأمر بسيطًا، مثل تذكُّر أنك أوقفت سيارتك في الطابق الخامس في القسم "ك" من خلال تخيُّل خمسة كلاب تجلس معك في سيارتك! بالإضافة إلى ذلك، قد يساعدك ربط المعلومات على تذكُّر قائمة البقالة. فإذا كنت بحاجة إلى شراء الحبوب واللبن، والفاكهة، والجبن، والبيض، يمكنك أن تتخيل وعاءً من الحبوب وأنت تصب عليه اللبن وتضع قطع الفاكهة أعلاه. ثم تخيل أنك كسرت بيضةً فوق هذا الخليط، وكان مملوءًا بالجبنة المذابة! قد تبدو هذه وسائل بسيطة أو حتى سخيفة، لكنها وسائل ثبت علميًّا وبمرور الزمن فاعليتها في تحسين الذاكرة. في هذا النشاط، ستختبر قدرة بضعة أصدقاء أو أفراد من الأسرة على تذكر المعلومات، وستتعلم بعض الحيل لتحسين الذاكرة!

الأدوات المطلوبة
  • فرخ ورق
  • قلم حبر جاف أو قلم رصاص
  • أربعة متطوعين على الأقل
  • مكان هادئ لاختبار المتطوعين
  • ساعة أو جهاز توقيت

 

طريقة الإعداد
  • استخدم القلم والورقة لعمل جدول مكون من خمسة أعمدة وخمسة صفوف. اكتب في المربعات العليا من الأعمدة ما يلي:
  • العمود الأول: "اسم المتطوع"
  • العمود الثاني: "عدد مكون من رقم واحد، مدة الانتظار دقيقة واحدة"
  • العمود الثالث: "عدد مكون من رقم واحد، مدة الانتظار دقيقتان"
  • العمود الرابع: "عدد مكون من عدة أرقام، مدة الانتظار دقيقة واحدة"
  • العمود الخامس: "عدد مكون من عدة أرقام، مدة الانتظار دقيقتان"

 

خطوات التجربة

اختبر كل متطوع على حدة، باتباع الخطوات التالية. احرص على ألا يسمع أحد المتطوعين اختبارات الآخر.

ابدأ بالمتطوع الأول. اصطحبه إلى المكان الهادئ الذي اخترته لإتمام الاختبار فيه.

اكتب اسم المتطوع الأول في في أول صف من عمود "اسم المتطوع".

أخبر المتطوع الأول أنك ستطلب منه تذكُّر أربع مجموعات مختلفة من الأرقام، وأنك ستخبره بتسلسل الرقم مرة واحدة فقط، ثم تنتظر فترة محددة من الزمن قبل أن تختبر مدى قدرته على تذكر تسلسل الرقم.

عندما يكون المتطوع مستعدًّا، اقرأ على مسامعه تسلسل الأرقام التالي :

"3، 8، 5، 6، 2، 2، 7، 1، 9، 4". بعد الانتهاء من قراءة التسلسل، ابدأ في رصد الوقت. كم عدد الأرقام التي تعتقد أن المتطوع سيستطيع تذكُّرها بالترتيب الصحيح؟

احرص على التحلي بالهدوء حتى لا تشتت انتباه المتطوع. بعد انقضاء دقيقة وفق جهاز التوقيت، اطلب من المتطوع تكرار الأرقام بالتسلسل نفسه. في تلك الأثناء، اكتب الأرقام التي يقولها في عمود "عدد مكون من رقم واحد، مدة الانتظار دقيقة واحدة".

أخبر المتطوع أنك ستقرأ على مسامعه مجموعة أخرى من الأرقام، واطلب منه تذكُّرها ثم تكرارها بعد مرور دقيقتين.

اقرأ التسلسل التالي من الأرقام المكونة من رقم واحد بصوت مرتفع:

"4، 9، 6، 7، 3، 8، 8، 2، 0، 5". حالما تنتهي من قراءة التسلسل، ابدأ في رصد الوقت. هل تعتقد أن المتطوع سيكون قادرًا على تذكُّر القدر نفسه من الأرقام كما في اختبار الدقيقة الواحدة؟ لماذا نعم، أو لماذا لا؟

بعد انقضاء الدقيقتين، اطلب من المتطوع تكرار الأرقام بالتسلسل نفسه. دوِّن الأرقام التي يقولها في عمود "عدد مكون من رقم واحد، مدة الانتظار دقيقتان".

أخبر المتطوع أنك ستقرأ مجموعة ثالثة من الأرقام، واطلب منه تذكُّرها ثم تكرارها بعد مرور دقيقة واحدة.

عندما يكون المتطوع مستعدًّا، اقرأ تسلسل الأرقام على مسامعه: "49، 17، 22، 65، 83". فور انتهائك من القراءة، شغِّل ساعة التوقيت. هل تعتقد أن مهمة المتطوع في تذكُّر هذه الأرقام العشرة أصعب أم أسهل؟

بعد انقضاء دقيقة، اطلب من المتطوع تكرار التسلسل. في تلك الأثناء، اكتب الأرقام التي يقولها في عمود "عدد مكون من عدة أرقام، مدة الانتظار دقيقة واحدة".

أخبر المتطوع أنك ستقرأ مجموعة أخيرة من الأرقام، واطلب منه تذكُّرها وتكرارها بعد مرور دقيقتين.

عندما يكون المتطوع مستعدًّا، اقرأ الأرقام التالية: "50، 28، 83، 76، 94". شغل ساعة التوقيت بعد انتهائك من القراءة. ترى هل يبلي المتطوع بلاءً حسنًا في محاولة تذكر هذه المجموعة من الأرقام بالترتيب؟

بعد مرور دقيقتين، اطلب من المتطوع تذكُّر الأرقام، واكتبها في عمود "عدد مكون من عدة أرقام، مدة الانتظار دقيقتان".

ضع دائرة حول أخطاء المتطوع في كل عمود.

كرر هذه الخطوات مع باقي المتطوعين (احرص على ألا يرى المتطوعون الجدد الورقة المكتوب فيها نتيجة الأرقام التي تلاها المتطوعون السابقون).

جمِّع عدد الأخطاء في كل عمود. ما العمود الذي يحتوي على أكبر قدر من الأخطاء؟ وما العمود الذي يحتوي على أقل قدر من الأخطاء؟

خطوة إضافية: حاول تكرار الاختبار، ولكن هذه المرة، بدلًا من أن تظل هادئًا في أثناء دقيقة أو دقيقتي الانتظار، اطلب من المتطوعين غناء أغنية معروفة. اختبر مدى تأثير ذلك على قدرتهم على تكرار تسلسلات الأرقام.

مشاهدات ونتائج

لعلك لاحظت أن الأرقام التي قرأتها تحت بند "عدد مكون من رقم واحد" هي الأرقام نفسها التي قرأتها تحت بند "عدد مكون من عدة أرقام"، لكن الفرق هو أنه في تسلسل "عدد مكون من رقم واحد"، قرأت 10 أرقام كل منها على حدة، في حين أنه في تسلسل "عدد مكون من عدة أرقام"، قرأت الأرقام نفسها ولكنها كانت مقسمة إلى خمسة أزواج في كلٍّ منها رقمين. مع أن هذه الأزواج تحتوي على تسلسل الأرقام نفسه في كل مرة، ربما لاحظت أنه كان أسهل على المتطوعين تذكُّر تسلسل أزواج الأرقام المكونة من رقمين، إذ تمكنوا من تذكُّر العدد "49" كعدد واحد، في حين أنه عندما قرأت "9، 4"، كان عليهم أن يتذكروهما كرقمين منفصلين. لتذكُّر معلومات كتسلسلات الأرقام، يستخدم المخ قدرته على تخزين المعلومات لأمد قصير. الذاكرة القصيرة لها سعة محدودة تستخدمها في تخزين المعلومات. وعندما تمتلئ هذه السعة، لن يعود فيها متَّسع لاستيعاب المزيد من المعلومات. يشغل العدد "49" مساحةً في الذاكرة أقل مما يشغله الرقمان "4" و"9" كلٌّ على حدة، وهي حيلة من حيل الذاكرة تُعرف بـ"التجميع"، من شأنها أن تساعد في حفظ تسلسلات أطول من الأرقام والحروف من خلال تجميعها معًا.

لعلك لاحظت أيضًا أن أخطاء المتطوعين زادت عندما اضطروا إلى الانتظار مدةً أطول قبل أن يتلوا عليك تسلسل الأرقام. الانتباه والوقت عاملان في غاية الأهمية لعمل الذاكرة قصيرة المدى. ومع انقضاء المزيد من الوقت، تزداد صعوبة التحكم في انتباهك. حتى عندما تحاول التركيز على معلومة واحدة مثل تسلسل أرقام، فإن الاحتفاظ بهذه المعلومة لفترات طويلة من الزمن يصبح أمرًا عسيرًا. وأحيانًا ما يُشار إلى هذا الأمر بتأثير الحداثة، إذ تميل الذاكرة إلى تذكُّر الأشياء الحديثة بسهولة.