المفاهيم الأساسية:

البيولوجيا (علم الأحياء)

الفسيولوجيا (علم وظائف الأعضاء)

الحواس

الإبصار

الإدراك

مقدمة:

هل تعلم أن لديك بقعة عمياء في كل عين من عينيك؟ لا يعني هذا أنك سترى بقعة سوداء ثابتة في مجال رؤيتك. أنت لا تلاحظ في الظروف العادية هاتين البقعتين العمياوين على الإطلاق، إلا أن هناك بعض الطرق التي يمكنك بها أن "تُسلط الضوء" عليهما، إن جاز التعبير! سيبين لك هذا النشاط كيف تعثر عليهما.

الخلفية العلمية:

أعيننا أعضاء معقدة تتيح لنا رؤية الأجسام، والألوان، والحركة، والكثير غير ذلك مما يحدث حولنا. لكننا بحاجة إلى الضوء لنتمكن من الرؤية. وما نراه في العادة هو الضوء المنعكس من الأجسام، والذي يدخل أعيننا من خلال حدقة العين (أو البؤبؤ، الفتحة الموجودة في مقدمة العين). وتتحكم القزحية في مقدار الضوء الذي يدخل إلى العين، والقزحية هي الجزء الملون الموجود حول الحدقة، وتستطيع أن تنقبض وتنبسط لتوسيع الحدقة وتضييقها. داخل العين، يسقط الضوء على الشبكية في خلفية العين، وهي عبارة عن طبقة نسيجية حساسة للضوء. تحتوي الشبكية على نوعين من الخلايا الحساسة للضوء، هما العصي والمخاريط. توفر العصي الرؤية باللونين الأبيض والأسود عندما يكون الضوء خافتًا، أما المخاريط فعليها تقع مسؤولية رؤية الألوان.

عندما يصطدم الضوء بخلايا العصي والمخاريط، يتم إطلاق نبضات عصبية وإرسالها إلى المخ عبر العصب البصري. في البشر ومعظم الفقاريات، تمر ألياف العصب البصري من خلال الشبكية، ثم إلى خارج العين خلف المقلة. تلك المنطقة من الشبكية التي تمر من عندها حزم ألياف العصب البصري لا تحتوي على أي خلايا حساسة للضوء، وهذا يعني أن الضوء الذي يصطدم بهذه البقعة تحديدًا لا يمكننا أن نراه. ورغم أننا من الناحية التقنية لا نستطيع رؤية هذا الضوء، تستطيع أدمغتنا عادةً إكمال المعلومات الناقصة في الصورة، اعتمادًا على الأشياء الأخرى التي تظهر حول هذه البقعة العمياء، ولهذا لا نلاحظ البقع العمياء. غير أنك في هذا النشاط سترى كيف أنه، تحت ظروف معينة، يمكن أن تبدو البقعة العمياء كما لو كانت تُخفي الأشياء. هل أنت مستعد لإظهار بقعتك العمياء؟

المواد المطلوبة:

  • ورق سميك
  • مقص
  • مسطرة، أو شريط قياس
  • قلم جاف، أو قلم رصاص 

التحضير:

  • قص قطعة من الورق الملون على شكل مستطيل طوله خمس بوصات وعرضه بوصتان.
  • ضع المستطيل على سطح أفقي بحيث يكون بُعده الأطول أفقيًّا (أي يمتد أفقيًّا خمس بوصات، ويكون ارتفاعه بوصتين).
  • عند الحافة اليسرى للمستطيل، وعند منتصف الضلع، ارسم شكلًا صغيرًا (لا يزيد عرضه عن نصف بوصة)، كدائرة مثلًا، أو قلب، أو علامة (+).
  • عند الحافة اليمنى للمستطيل، وعند منتصف الضلع أيضًا، ارسم شكلًا آخر يكون مساويًا تقريبًا للشكل الأول في الحجم.

الخطوات:

  • أمسك المستطيل بيدك اليمنى، ثم ارفعه أمامك مباشرةً، بحيث يمكنك رؤية الشكلين.
  • مد ذراعك لتُبعد المستطيل، مع الإبقاء عليه على ارتفاع العين، ثم ركز بعينيك الاثنتين على الشكل المرسوم على المستطيل من جهة اليسار. في أثناء تركيز عينيك على الشكل الأيسر، هل ما زلت قادرًا على رؤية الشكل المرسوم على الجانب الأيمن من الورقة؟
  • حرك ذراعك بالتدريج وببطء لتقرب المستطيل من وجهك، وفي أثناء ذلك استمر في التركيز بعينيك على الشكل الأيسر. هل تستطيع رؤية كلا الشكلين بوضوح في أثناء ذلك؟
  • غطِّ عينك اليسرى بيدك اليسرى، ثم مد ذراعك اليمنى ثانيةً مع الإبقاء على المستطيل في مستوى العين. ركز بعينك اليمنى على الشكل الأيسر. هل تستطيع رؤية الشكل الآخر أيضًا؟
  • بينما عينك اليسرى مغطاة، وعينك اليمنى مركزة على الشكل الأيسر، حرك الورقة ببطء باتجاه وجهك، واستمر في التركيز بعينك اليمنى على الشكل الأيسر. ما الذي يحدث للشكل المرسوم على يمين الورقة في أثناء تقريبها من وجهك؟
  • والآن أمسك الورقة بيدك اليسرى وغَطِّ عينك اليمنى بيدك اليمنى. مد ذراعك مبعدًا الورقة عن وجهك وأنت تنظر إلى الشكل الأيمن. هل ما زلت قادرًا على رؤية الشكل الأيسر في أثناء تركيزك بعينك اليسرى على الشكل الأيمن؟
  • مرة ثانية، قرب الورقة ببطء من وجهك، واستمر في التركيز بعينك اليسرى على الشكل الأيمن. ماذا تلاحظ هذه المرة؟
  • نشاط إضافي 1: ارسم خطًّا أفقيًّا مستقيمًا على الورقة من حافتها اليمنى إلى حافتها اليسرى، مارًّا بالشكلين، ثم كرر الخطوات السابقة. تُرى كيف تتغير نتائجك؟
  • نشاط إضافي 2: هل تستطيع قياس حجم بقعتك العمياء؟ غطِّ إحدى عينيك، وثبت الورقة عند مسافة معينة بحيث يختفي أحد الشكلين من مجال الرؤية. مرِّر قلمًا على الورقة، ثم ضع علامة على الورقة عند النقطة التي يختفي فيها القلم في بقعتك العمياء من كل جانب. تستطيع باستخدام العلامات التي ترسمها بالقلم قياس حجم بقعتك العمياء في مجال رؤيتك.
  • نشاط إضافي 3: جهز مستطيلًا جديدًا من الورق، ولكن هذه المرة ارسم عند حافتيه شكلين أكبر من الشكلين السابقين. هل ستحصل على النتائج نفسها إذا كررت الخطوات نفسها؟

المشاهدات والنتائج:

هل عثرت على بقعتك العمياء؟ عندما كنت تنظر إلى المستطيل بكلتا عينيك، كنت على الأرجح ترى الشكلين على جانبي المستطيل، حتى عندما كنت تحرك ذراعك مقربًا المستطيل إلى وجهك. غير أنك عندما كنت تنظر بعينك اليمنى فقط إلى الشكل الأيسر مباشرةً، لا بد أنك لاحظت اختفاء الشكل الأيمن عند نقطة معينة في أثناء تقريبك المستطيل إلى وجهك. عند هذه النقطة، كان الشكل الأيمن في بقعتك العمياء، فلم تره. توجد هذه البقعة العمياء في ذلك المكان لأن ألياف العصب البصري تمر عندها خلال الشبكية بداخل عينك. وعند منطقة المرور هذه، لا توجد خلايا بصرية تستقبل الضوء. ولذلك، فعند هذه البقعة الصغيرة جدًّا، بحجم رأس دبوس، يمكن القول إنك أعمى. لا بد أنك عرفت أيضًا أن لديك بقعة عمياء في كل عين من عينيك، لأنك قد لاحظت دون شك أن الشيء نفسه يحدث عندما كنت تنظر بعينك اليسرى إلى الشكل الأيمن، ولا بد أن الشكل الذي اختفى في تلك الحالة كان الشكل الأيسر.

إذا كنت قد أجريت النشاط الإضافي الذي رسمت فيه خطًّا مستقيمًا يصل بين حافتي المستطيل مارًّا بالشكلين، فلا بد أنك لاحظت أن الشكل كان يختفي، ومع ذلك كنت ترى الخط المتصل كاملًا من حافة الورقة إلى حافتها الأخرى. هذا مثال رائع يبين كيف يحاول مخك أن يكمل الأشياء التي تختفي بسبب وقوعها في البقعة العمياء. لقد كان مخك يلاحظ وجود خط مستقيم على كل جانب من جانبي البقعة العمياء، فيوصل كل جزء بالآخر، ليظهر لك الخط في النهاية متصلًا وكاملًا، رغم أن مخك لم يكن -من الناحية التقنية- يتبين ذلك الجزء من الخط الواقع في البقعة العمياء. أما بالنسبة للشكل، فلم يكن مخك قادرًا على رؤيته، لأن الشكل بكامله كان يقع داخل البقعة العمياء، ونتيجة لذلك كان الشكل يختفي، بينما يظل الخط المستقيم مرئيًّا.

More to Explore
Sight and the Eye, from Ducksters
Why Do I Have a Blind Spot in My Eye?, from Healthline
We've All Got a Blind Spot, But It Can Be Shrunk, from Science Daily
Put Your Peripheral Vision to the Test, from Scientific American
STEM Activities for Kids, from Science Buddies

الآن تراها.. حاول إجراء هذا النشاط البسيط لتحديد موضع بقعتك العمياء.Science Buddies