حذرت دراسة نشرتها مجلة "بلوس ون" (PLOS ONE) من تنامي ظاهرة استهلاك المضادات الحيوية بكميات هائلة على مستوى العالم، بالرغم من أن 80% من "توليفات الجرعة الثابتة من المضادات الحيوية" غير معتمدة في قائمة الأدوية الأساسية (EML) الصادرة عن منظمة الصحة العالمية.

وأوضحت الدراسة، التي أجراها فريقٌ بحثي من جامعات بريطانية وأيرلندية شمالية، أن 92% من "توليفات الجرعة الثابتة من المضادات الحيوية" غير معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، مما يُنذر بأنها غير مناسبة من حيث عدم الفاعلية، والسمية، وتحفيز مقاومة مضادات الميكروبات.

وتشير إحصائيات الدراسة إلى تصاعُد كبير في استهلاك المضادات الحيوية بين عامي 2000 و2015 بنسبة 65%، خاصةً في الدول متوسطة ومنخفضة الدخل.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن توليفات الجرعة الثابتة من المضادات الحيوية هي عبارة عن توليف مادتين نشطتين أو أكثر بنسبة ثابتة في جرعة محددة بصرف النظر عن النوع، ويمكن إعطاؤها كمنتج صيدلي نهائي، وهذه المنتجات قد تتميز عن غيرها بتحسين الاستجابة للعلاج مقارنة بالعلاج بدواء واحد، وهناك استخدامات معروفة لتلك التوليفات في حالات مرض السل والملاريا وفيروس نقص المناعة المكتسبة المسبب لمرض الإيدز.

يقول ينجفن سيا، الأستاذ بكلية الصيدلة في جامعة "كوينز بلفاست" الأيرلندية الشمالية، والباحث المشارك في الدراسة: "إن هناك عدة أسباب تفسر الزيادة الرهيبة في استهلاك المضادات الحيوية خلال السنوات الماضية، منها عدم وعي الناس بالأضرار الناتجة عن استخدامها، كما أن هذه العقاقير تباع في الصيدليات من دون روشتة طبية، وهذا هو الحال في فيتنام وفقًا لدراسة سابقة، وكذلك مصر وغيرها من الدول".

يضيف "سيا" في تصريحات لـ"للعلم": إذا لم تشدد الحكومات الإجراءات المفروضة على تلك المبيعات، فإن الأمر يُنذر بزيادة مقاومة المضادات الحيوية، وبالتالي عدم فاعليتها، ويجب اتخاذ الإجراءات التي من شأنها السيطرة على زيادة استخدام توليفات الجرعة الثابتة من المضادات الحيوية غير المعتمدة.

اعتمدت الدراسة على قاعدة بيانات دوائية لتقدير حجم مبيعات توليفات الجرعة الثابتة من المضادات الحيوية في 75 دولة في 2015، منها مصر، وتبين من خلال فحص بيانات 119 توليفة من المضادات الحيوية، أن أكثر الأنواع مبيعًا هي الناتجة عن دمج "الأموكسيلين" مع "حمض كلافولانيك"، المعروفة باسم "أموكسيسيلين/حمض كلافولانيك"، ثم "أمبسيلين/ كلوكساسيلين".

وتبين أن 92% (110 من 119) من هذه المنتجات غير معتمد من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، وأن 80% (98 من 119) منها لا يتوافق مع قائمة الأدوية الأساسية الصادرة من منظمة الصحة العالمية، وكانت الهند الأعلى استهلاكًا لتوليفات الجرعة الثابتة من المضادات الحيوية (80 من 119)، تليها الصين (25 من 119)، ثم فيتنام (19 من 119)، ومصر (13 من 119).

وأوصت الدراسة بوضع مبادرات دولية من خلال توجيه واضح من منظمة الصحة العالمية تحدد فيه ضرورة الالتزام بقائمة الأدوية الأساسية ونوعية توليفات الجرعة الثابتة من المضادات الحيوية غير المناسبة من أجل تنظيم تصنيع ومبيعات هذه المنتجات.

يقول "سيا" إنه "يمكن التنسيق بين الحكومات المحلية وشركات الأدوية من جهة ومنظمة الصحة العالمية من جهة أخرى؛ للالتزام بما جاء في قائمة الأدوية الأساسية، حتى يتم منح التراخيص للعقاقير"، مشيرًا إلى أنه "تم إجراء دراسة سابقة في وحدات الرعاية المركزة في 88 دولة، وتبيَّن أنه رغم ثبوت عدوى بكتيرية أو اشتباه فيها لدى 54% فقط من المرضى، إلا أن 70% من المحتجزين بتلك الوحدات تلقوا على الأقل مضادًّا حيويًّا واحدًا، إما للوقاية أو لغرض العلاج".