المفاهيم الرئيسية

الدماغ

علم النفس

الذاكرة

الإدراك

المقدمة

هل تساءلت يومًا لماذا يكون تذكُّر بعض الأشياء سهلًا في حين يتطلب البعض الآخر ساعات من المذاكرة؟ على سبيل المثال، ربما يمكنك تذكُّر ما حدث في حفل عيد ميلادك دون أي تدريب على ذلك، ولكنك قد تحتاج إلى ساعات من المذاكرة قبل أن تتمكن من أداء بضعة سطور ضمن مسرحية من المسرحيات. إن عقل الإنسان يخزن المعلومات ويتذكرها بطرق مذهلة. تذكر أن تنفذ هذا النشاط، وستتفاجأ مما يمكن لذاكرتك عمله!

معلومات أساسية

ربما تكون لاحظت أن ذاكرة الإنسان غالبًا ما تفشل في إنتاج نسخة مطابقة مما حدث، ولكنها تبرع في إنتاج إعادة تمثيل للموقف أو إنتاج تفسير له. فإذا سمعت قصةً أو تفسيرًا، يمكنك بسرعة أن تلتقط جوهَرَهُ، ويسارع ذهنك إلى تصنيف التفاصيل أو عنونتها أو ملئها، أو حتى تشويهها حتى تبدو القصة منطقية أو يبدو التفسير مقبولًا بالنسبة لك. ويقوم ذهنك بربط ما تسمعه بالمعرفة الموجودة في ذاكرتك بالفعل. وهذا التفسير يمكن تخزينه في ذاكرتك ومن السهل تذكُّره بشكل أسهل كثيرًا من تذكُّر نسخة مطابقة من القصة أو التفسير الذي سمعته. إن الاحتفاظ بنسخة مطابقة في الذاكرة لإعادة إنتاجها لاحقًا يحتاج إلى الكثير من الجهد.

ربما يكون هناك سبب وراء تطور الطبيعة بهذا الشكل. هذه الطريقة المرنة لتخزين المعلومات تتيح للمرء تجميع الأفكار المنفردة بسهولة وخلق علاقات بينها، أو إدراك المعروف في المواقف غير المعروفة. يمكنك أن تغير وجهة نظرك، وأن تغير –وفقًا لهذا– من الطريقة التي تتذكر بها الأشياء. يبدو أن الذاكرة مصممة بحيث يمكن للمرء استخدام ذكرياته وتعميمها بسهولة، وهو ما يساعدنا على التخطيط والتصرف على نحوٍ أفضل في المستقبل، وهذا يمثل إحدى مهارات البقاء القيِّمة. إن القدرة على التذكُّر الدقيق لما حدث أو ما قيل أو ما تمت قراءته أو سماعه قد لا تكون بالقدر نفسه من الأهمية بالنسبة للبقاء.

المواد المستخدمة

  • ورقة
  • قلم رصاص
  • شريك في التجربة (إذا أردت شخصًا يقوم بقراءة قائمة مكتوبة لك)
  • متطوعون (اختياري)

التحضير

  • اجمع المواد المستخدمة في التجربة واستعد لاختبار ذاكرتك.

الطريقة

  • اقرأ قائمة الكلمات التالية أو اطلب من شريكك في التجربة أن يقرأها لك بصوتٍ عالٍ: سرير– أحلام– مريح– راحة- ليل– خيمة– بطانية– تثاؤب– شخير– قيلولة. سنعود إلى هذه القائمة بعد قليل خلال هذا النشاط.
  • ارسم شيئًا مألوفًا من الذاكرة. إذا كنت تستخدم النقود، ارسم عملة معدنية أو ورقية تستخدمها على نحوٍ متكرر، وإذا لم تكن معتادًا على استخدام النقود لهذه الدرجة، اختر شيئًا تستخدمه أو تراه على نحوٍ متكرر، على أن يكون فيه كَمٌّ مناسب من التفاصيل، ليكن مثلًا عبوة تغليف وجبتك الخفيفة المفضلة، أو زجاجة صابون، أو قطعة من عمل فني معلَّقة في غرفة معيشتك، إلخ. ومن الضروري أن تضيف إلى الرسم أكبر قدر ممكن من التفاصيل يمكنك تذكُّرها، ولا تدع مستوى مهارتك في الرسم يقلقك، فالهدف من هذا النشاط هو تذكُّر التفاصيل. هل من السهل عليك تذكُّر كيف يبدو الشيء الذي ترسمه؟ هل تشعر بأنك لست واثقًا بشأن بعض التفاصيل؟
  • إذا كان الشيء الذي رسمته متاحًا بالقرب منك، قارن رسمك بالشيء الحقيقي. هل التفاصيل في الرسم موجودة في مكانها الصحيح؟ هل تذكرت بدقة كيف يبدو الشيء؟ إذا كانت الإجابة نعم، فما السبب في هذا في اعتقادك؟ وإذا كانت الإجابة لا، فلماذا في اعتقادك قد يصعب التذكُّر الدقيق لما تبدو عليه الأشياء، حتى بالنسبة لتلك لأشياء التي تراها بصورة متكررة؟
  • لنَعُدْ إلى قائمة الكلمات. أي هذه الكلمات الثلاث كان ضمن القائمة الأصلية: سرير– سيارة- نوم .. ما مدى ثقتك بإجابتك؟
  • انظر إلى القائمة أو اطلب من أحد الأشخاص أن يقرأ لك الكلمات. هل كانت إجابتك صحيحة؟
  • إذا كنت مثل معظم الناس، فلا بد أنك قد اعتقدت أن كلمة "نوم" كانت ضمن القائمة، في حين أنها لم تكن كذلك. لماذا في رأيك يعتقد معظم الناس أن هذه الكلمة كانت في القائمة الأصلية؟ ما الانطباع الذي يعطينا إياه هذا عن الذاكرة؟
  • نشاط إضافي: هل تعتقد أنه من الضروري تشتيت ذهنك بين سماع أو قراءة قائمة الكلمات وبين السؤال عن أي الكلمات كانت جزءًا من القائمة؟ ابحث عن بعض المتطوعين لتجربة هذا النشاط!
  • نشاط إضافي: هل تعتقد أن القائمة "ورقة– قصة– قراءة– مجلة– مدرسة– مذاكرة– قلم رصاص– فصل من كتاب" يمكن أن تخدع بعض الأشخاص وتدفعهم إلى الاعتقاد بأن كلمة "كتاب" كانت ضمن القائمة؟ لماذا تعتقد هذا؟ اختبر هذا الأمر مع بعض المتطوعين.
  • نشاط إضافي: هل يمكنك وضع قائمة بكلمات يمكن أن تخدع بعض الأشخاص وتدفعهم إلى الاعتقاد بأن كلمة مختلفة كانت جزءًا من القائمة؟

المشاهدات والنتائج

هل كان من الصعب التذكُّر الدقيق لتفاصيل شيء تراه على نحوٍ متكرر؟ هل اقتنعت أن كلمة "نوم" كانت من الكلمات الموجودة في القائمة؟ إذا كان الأمر كذلك، فأنت تشبه معظم الناس. إن ذاكرتك نادرًا ما تسجل نسخةً دقيقةً مما حدث، بل إنها تعيد بناء ما حدث، مع الاحتفاظ بما حدده عقلك أنه الجوهر دون المساس به.

تخزن ذاكرتك معلومات تكفي لتتعرف أنت بسهولة على الأشياء التي تراها أو تستخدمها بشكل متكرر؛ لأن هذا هو كل ما تحتاج إليه لأداء المهمات اليومية على نحوٍ جيد. وما لم تكن قد انتبهت جيدًا للتفاصيل في وقتٍ ما فيما مضى، فستجد أن ذاكرتك لم تحتفظ بهذه التفاصيل، ومن ثَم لن تستطيع تذكُّرها عندما يُطلب منك رسمها. وفي حالة ما إذا كنت قد قارنت رسمك بالشيء الحقيقي الذي رسمته وحددت التفاصيل التي كانت مشوَّهة أو لم يتضمنها الرسم، فإنك على الأرجح ستتذكر المزيد من التفاصيل في المرة القادمة التي ترسم فيها هذا الشيء. إن الانتباه جيدًا بطريقة ذات مغزى يساعد على بناء الذاكرة.

اختبار الكلمات العشر يوضح أيضًا كيف أن ذاكرتك تقدم أداءً جيدًا فيما يتعلق بتذكُّر الفكرة العامة، أو المفهوم العام، وليس كلمات محددة. هل لاحظت أن الكلمات كلها في القائمة تدور حول فكرة النوم؟ إن العقل يلتقط هذه الفكرة ويتذكرها، وعندما يُسأل لاحقًا فإنه يكون مقتنعًا أن كلمة "نوم" كانت جزءًا من القائمة.