منذ بداية إنتاج البلاستيك بكثافة في الأربعينيات من القرن الماضي، تحول البلاستيك إلى مشكلة حيوية رغم الاعتماد عليه في مجالات كثيرة، وذلك بسبب صعوبة التخلص منه.

وتشير دراسة نشرتها دورية "إنفيرومنتال ساينس آند تكنولوجي" (Environmental Science & Technology)، إلى أن المواطن الأمريكي يستهلك في المتوسط أكثر من 70 ألفًا من حبيبات البلاستيك سنويًّا، دون أن يصل إلى علمه بعدُ انعكاسات هذا الأمر على صحته.

وتنشأ حبيبات البلاستيك من مصادر متعددة، منها تحلُّل المنتجات البلاستيكية الكبيرة في البيئة أو تساقط هذه الحبيبات من حاويات الطعام والشراب في أثناء عملية التعبئة. وقد تنفذ داخل الجسم دون قصد عند تناول الطعام أو استنشاق هواء يحتوي على حبيبات البلاستيك، وقد تتسلل داخل أنسجة الجسم إذا كانت متناهية الصغر، ما قد يثير ردود فعل مناعية أو يتسبب في تسرُّب مواد سامة إلى الجسم.

وقد حاول الباحثون معرفة كم استهلاك البشر لحبيبات البلاستيك، فقاموا بمراجعة 26 دراسة سابقة اعتمدت على تحليل كميات هذه الحبيبات فى الأسماك، والمحار، والسكريات المضافة، والملح، والكحول، ومياه الصنبور، والمياه المعبأة والهواء. ولم يتم إدراج باقي أنواع الأطعمة؛ لقلة البيانات المتاحة.

وقام الباحثون بتقدير كم هذه الأطعمة التي يستهلكها الفرد وفقًا لدليل الإرشادات الغذائية للأمريكيين (2015- 2020).

وتبيَّن أن استهلاك حبيبات البلاستيك يتراوح بين 74 ألفًا و121 ألف وحدة سنويًّا، وفق العمر والجنس. كما أن مَن يستهلكون المياه المعبأة فقط يستهلكون نحو 90 ألفًا من حبيبات البلاستيك الإضافية سنويًّا، مقارنة بمَن يشربون مياه الصنبور.

ويؤكد الفريق البحثي أن هذه التقديرات ليست كافية، إذ إنها تعتمد فقط على 15% من كم السعرات الحرارية التي يستهلكها المواطن الأمريكي، وهو ما يستدعي إجراء المزيد من الدراسات لفهم الآثار الصحية لابتلاع حبيبات البلاستيك.

يقول "كيران كوكس" –الباحث بقسم الأحياء بجامعة "فيكتوريا" الكندية، والمشارك في الدراسة- في تصريحات لـ"للعلم": "من المتوقع أن يبلغ حجم النفايات البلاستيكية التي يلقى بها في مقالب القمامة أو المنتشرة في البيئة 12 مليار طن بحلول عام 2050 إذا لم يجرِ التصدي بقوة لهذه المشكلة، وذلك مقارنة بنحو 4.9 مليارات طن (تمثل 60% من إنتاج البلاستيك العالمي) في عام 2015".

ويضيف أن "هناك دلائل واضحة على أن حبيبات البلاستيك تتسرب إلى الأطعمة كثيرة الاستهلاك عبر الحيوانات التي تبتلعها من البيئة المحيطة، أو تنتقل إلى الإنسان في أثناء عملية الإنتاج أو عند تغليف الطعام بالمواد البلاستيكية. ويُقدر إجمالي ابتلاع حبيبات البلاستيك واستنشاقها سنويًّا بنحو 81 ألف وحدة للأطفال الذكور، و121 ألفًا للذكور البالغين، و74 ألفًا للفتيات، و98 ألفًا للبالغات من الإناث".

ويوصي "كوكس" بإجراء مزيد من الأبحاث لفحص مدى تلوث الأطعمة التي تمثل المصادر الرئيسية للغذاء في العالم -مثل الحبوب، والخضراوات، واللحوم، والدواجن- بحبيبات البلاستيك، مضيفًا أن "أكثر الوسائل فاعليةً لتقليل الاستهلاك البشري لحبيبات البلاستيك تتمثل في تقليل إنتاج البلاستيك واستخدامه"، وفق وصفه.