كشف فريق من الباحثين الأمريكيين أن إنقاص الوزن من خلال الامتناع عن الطعام يساعد في تقليل حدوث الالتهابات بصورة ملحوظة، مما قد يؤدي في المستقبل إلى التوصل لإستراتيجيات علاجية وقائية جديدة لعلاج العديد من الأمراض .

تشير الدراسة، التي نشرتها دورية "سيل" (Cell) اليوم "الخميس"، 22 أغسطس، إلى أن "الالتهابات الحادة هي عملية مناعية طبيعية، تساعد على مكافحة الالتهابات ذاتها، إلا أن الالتهابات المزمنة قد يكون لها عواقب وخيمة على الصحة، مثل الإصابة بأمراض القلب والسكري والسرطان والتصلب المتعدد وأمراض التهاب الأمعاء.

تقول "ميريام مراد" -أستاذ علم المناعة السرطاني، ومديرة معهد علم المناعة الدقيق في كلية "إيكان للطب" بجامعة "ماونت سيناي"، والمؤلف الرئيسي للدراسة- في تصريحات لـ"للعلم": "إن إنقاص الوزن عن طريق الصيام اكتسب اهتمامًّا شعبيًّا وعلميًّا في السنوات القليلة الماضية، ولا ينبغي التعامل معه باعتباره موضة عابرة؛ إذ إنه يقلِّل من حدوث الالتهابات ويحسِّن الأمراض الالتهابية المزمنة، دون التأثير على استجابة الجهاز المناعي للالتهابات الحادة".

تضيف "مراد" أن "تقليل السعرات الحرارية يحسِّن من الأمراض الالتهابية والمناعة الذاتية، لكن الآلية التي يتم بها ذلك ظلت غير مفهومة إلى حدٍّ كبير، والتجارب التي أجريناها على الفئران أظهرت أن الصيام المتقطع يقلل من إطلاق "الخلايا وحيدات النوى".

يتراوح عدد "الخلايا وحيدات النوى" -وهي من أنواع خلايا الدم البيضاء- بين 200 و800 خلية لكل ميكرولتر، وتتميّز باحتوائها على نواة واحدة مطويّة، وتكمن وظيفتها في مواجهة العدوى المزمنة، لكن زيادتها ترتبط بالإصابة بالالتهابات.

تقول "مراد": كشفت نتائج البحث أن هذه الخلايا تدخل في "وضع السكون" خلال فترات الصيام، ما يقلل من الالتهابات، مقارنةً بمَن يواظبون على تناول الطعام.

من جهته، يقول المؤلف الأول للدراسة "ستيفان جوردان"، في البيان الصحفي المُصاحب للدراسة، والذي حصلت "للعلم" على نسخة منه: بالنظر إلى عدد الأمراض التي تسبِّبها الالتهابات المزمنة والعدد المتزايد للمرضى، هناك إمكانية هائلة للاستفادة من نتائج الدراسة في علاج الالتهابات عن طريق الصيام.

ويخطط الباحثون لمواصلة محاولة فك رموز الآليات الجزيئية التي يحسِّن بها الصيام من الأمراض الالتهابية، والتي يمكن أن تؤدي إلى إستراتيجيات علاجية وقائية جديدة لعلاج العديد من الأمراض التي قد تصيب الإنسان في المستقبل.