أظهرت دراسة حديثة أن غالبية أصحاب الكلاب من سلالات "البولدوج" و"البولدوج الفرنسي" و"الباك" يفضلون امتلاك هذه الأنواع نفسها مرةً أخرى في المستقبل، كما أنهم قد ينصحون آخرين باقتناء هذه السلالات من الكلاب، التي تتميز بوجهها المسطح وأنفها العريض.

وكشفت الدراسة، التي أعدتها روينا باكر، من الكلية الملكية البيطرية بالمملكة المتحدة، وفريق من زملائها، ونشرتها دورية "بلوس وان" (PLOS ONE)، أن تزايُد الرغبة في اقتناء الكلاب مفلطحة الرأس، والمعروفة بـ"ذات الوجه المسطح"، يُبقيها ضمن السلالات الأكثر تفضيلًا، رغم المخاطر الصحية الكبيرة التي قد تتعرض لها.

وبينما تزايدت شعبية هذا النوع من الكلاب تزايُدًا كبيرًا في مختلِف أرجاء العالم خلال العقد الماضي، إلا أن هذه السلالات معرضة للإصابة باضطرابات صحية شديدة، تتضمن أمراض الجهاز التنفسي، وأمراض العيون، وأمراض العمود الفقري، وضربات الشمس، والالتهاب الرئوي، ما يؤدي إلى تقليل متوسط عمرها بمعدل 4 سنوات، مقارنةً بنظيراتها من الكلاب ذات الأنف الطويل.

بعض البيطريين يعتبرون أن كلاب "البولدوج والبولدوج الفرنسي والباك" من الأنواع المعرضة لمخاطر صحية كبيرة، قد تؤثر على أسلوب حياتها، بل قد تؤثر على قدرتها على التكاثر أيضًا، كما يشكو أصحاب الحيوانات الأليفة المصابة بأمراض مزمنة، من الإصابة بضغوط نفسية أكبر، ونوعية حياة أقل.

تقول "باكر" في تصريحات لـ"للعلم": من المهم فهم العوامل التي تؤثر على اختيار سلالات الكلاب، لتجنُّب اقتناء الأنواع المعرضة لمخاطر صحية كبيرة مستقبلًا، وسعيًا لتحقيق هذا الهدف، أجرينا دراسة واسعة النطاق، هي الأولى من نوعها، لاستطلاع رغبات أصحاب هذه الأنواع في اقتنائها مرةً أخرى في المستقبل، أو توصية غيرهم باقتناء السلالات الأكثر شعبيةً في المملكة المتحدة.

ورجحت "باكر" أن ترجع زيادة شعبية هذه السلالات من الكلاب خلال الـ10 سنوات الأخيرة إلى امتلاك عدد من المشاهير لها، واستخدامها على نطاق واسع في الإعلانات وفي وسائل الإعلام، وضمنها وسائل التواصل الاجتماعي، حتى أصبحت الاختيار الأول بين الشباب والراغبين في اقتناء الكلاب لأول مرة.

شمل الاستطلاع 2168 من أصحاب هذه السلالات، وأظهرت النتائج أن 93% منهم أعربوا عن رغبتهم في اقتناء السلالة نفسها مرةً أخرى في المستقبل، كما أشار ثلثا المشاركين إلى أنهم سيوصون غيرهم من راغبي اقتناء كلب لأول مرة، بالسلالة نفسها التي يمتلكونها.

وأوضحت الدراسة أن زيادة الرغبة في إعادة اقتناء هذه السلالات، أو توصية الآخرين باقتنائها، ترتبط بزيادة العلاقة بين الكلب وصاحبه، بينما تنخفض هذه الرغبة بسبب زيادة المشكلات الصحية، التي قد تجعل سلوكيات الكلاب أسوأ من المتوقع.

وأضافت "باكر" أن مالكي هذه الأنواع من الكلاب، ممن يوصون غيرهم باقتنائها، يستندون إلى السمات السلوكية الإيجابية للكلاب في أثناء مرافقة أصحابها، كما أنها أكثر ملاءمةً لحياةٍ مستقرة في مساحات محدودة، بالإضافة إلى أنها الاختيار الأفضل للأُسر التي لديها أطفال.

أما أصحاب الكلاب الذين يوصون بعدم اقتناء هذه السلالات، فقد استندوا إلى تزايُد معدلات إصابتها بالمشكلات الصحية، وزيادة نفقات تربيتها، إضافةً إلى مشكلات أخلاقية وأخرى تتعلق بالرفاهية، نتيجة تربية الكلاب مسطحة الوجه، فضلًا عن التأثيرات السلبية التي تنعكس على نمط حياة أصحاب هذه السلالات من الكلاب.

ووفق مؤلفي الدراسة، فإنه يمكن الاعتماد على هذه النتائج لتوفير المعلومات الخاصة باختيار نوعيات الكلاب التي يرغب البعض في اقتنائها، من خلال تسليط الضوء على السمات المرغوبة وغير المرغوبة لسلالات الكلاب مسطحة الوجه على المدى الطويل.