الكثير من الأبحاث تشير إلى أن المكسرات يمكن أن تفيد صحة القلب وتقلل من مخاطر الوفاة المبكرة بسبب أمراض القلب، خاصةً إذا كانت جزءًا أساسيًا من النظام الغذائي لدى هؤلاء الأشخاص. لكن دراسةً جديدةً اختصت مرضى السكري من النوع الثاني بالأمر، وهو النوع المرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والجلطات الدماغية؛ إذ وجدت أن تناوُل مرضى السكري لكميات منتظمة من المكسرات، يقلل احتمالات إصابتهم بأزمات قلبية، مقارنةً بنظرائهم الذين لا يتناولون المكسرات "مطلقًا" أو لا يتناولونها بشكل منتظم.

وأضافت الدراسة، التي أجراها باحثون بجامعة "هارفارد" ونشرتها دورية "سيركيوليشن ريسيرش" (Circulation Research)، أن مرضى السكري الذين يتناولون خمس حصص أسبوعيًّا بمعدل ٢٨ جرامًا يوميًّا من الجوز والفول السوداني أو أنواع المكسرات المختلفة، تنخفض نسبة إصابتهم بأمراض القلب مقارنة بمَن يأكلون المكسرات مرةً واحدةً أسبوعيًّا، وأن تناوُل المكسرات ولو مرةً واحدةً أسبوعيًّا يظل مفيدًا للقلب بشكل عام.

ووجدت الدراسة أن تناول الجوز بشكل منتظم أسبوعيًّا يحد من خطورة الإصابة بأمراض القلب الوعائية والإصابة بالتهاب المفاصل والموت الناتج عن الأزمات القلبية والجلطات الدماغية.

فحص الباحثون البيانات الذاتية وبيانات التغذية الخاصة بـ16217 رجلًا وامرأةً من المصابين بالنوع الثاني من السكري؛ إذ رصدت الدراسة معدلات استهلاك هؤلاء الأشخاص للجوز والفول السوداني على مدار سنوات طويلة.

وأوضح الباحثون أن تناوُل مرضى السكري من النوع الثاني للمكسرات بشكل منتظم بعد تشخيص إصابتهم بالمرض أدى إلى انخفاض إصابتهم بالأمراض القلبية الوعائية بـ11%، مقارنةً بغيرهم ممن لم يواظبوا على تناول المكسرات، وكان خطر إصابتهم بأمراض القلب التاجية أقل بنسبة 15٪ مقارنةً بغيرهم، وانخفضت معدلات الوفاة لديهم نتيجةً للأمراض القلبية الوعائية بـ25% مقارنةً بغيرهم، في حين انخفضت لديهم معدلات الوفيات لجميع تلك الأسباب بـ27%.

أحماض مهمة

وأرجع الباحثون ذلك إلى أن المكسرات تحتوي على كميات كبيرة من الأحماض المهمة، ومنها الأحماض الدهنية وحمض الفوليك، كما أنها تحتوي على فيتامينات وعناصر مهمة لصحة القلب، ومنها البوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم، بالإضافة إلى الألياف.

يقول "جانج ليو" -الباحث في قسم التغذية بجامعة هارفارد الأمريكية وكبير الباحثين في الدراسة- في تصريحات لـ"للعلم" عبر بريده الإلكتروني: "إن نتائج الدراسة تدعم بشكل كبير التوصيات التي تدعو إلى دمج المكسرات في الأنماط الغذائية الصحية التي تقي من مضاعفات أمراض القلب والأوعية الدموية والوفيات المبكرة بين المصابين بالسكري؛ إذ إن تناوُل المكسرات يحافظ على التحكم في نسبة السكر في الدم؛ لكونها غنيةً بالألياف والأحماض الدهنية غير المشبعة والمعادن والفيتامينات".

وأضاف "ليو": وجدنا في دراسات سابقة أن الاستهلاك المرتفع للجوز يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب الوعائية والأوعية الدموية والسرطان، وكذلك انخفاض معدلات الوفيات الناتجة عن هذه الأمراض، ولكن في دراستنا الجديدة وجدنا أن تناوُل الجوز بشكل منظم له تأثير إيجابي للغاية بالنسبة لمرضى السكري من النوع الثاني؛ إذ إن المكسرات تقلل من خطورة إصابتهم بأمراض القلب الوعائية والأوعية الدموية، وتحد كذلك من خطورة إصابتهم بالسكتات الدماغية والموت الناتج عن الأمراض القلبية.

وردًّا على سؤال لـ"للعلم" حول ما اذا كانت هناك تأثيرات سلبية للإفراط في استهلاك الجوز مثل السمنة، يقول "ليو": "لا يوجد دليل حتى الآن على أن استهلاك الجوز بشكل مرتفع يؤدي إلى آثار سلبية على الصحة أو إلى زيادة الوزن، ولكي نعرف إذا ما كان الإفراط في تناول المكسرات يؤدي إلى مخاطر صحية فإن هذا الأمر يحتاج إلى دراسات أخرى، خاصةً أن نسبة استهلاك الجوز منخفضة عالميًّا"، مشددًا على أن "المكسرات مفيدة للشخص المصاب بالسكري أو غير المصاب".

وتشدد نتائج لدراسات سابقة أُجريت في هذا الصدد على أن هناك عقبةً واحدةً عند تناوُل المكسرات، وهي أنها عالية السعرات الحرارية، لذلك من المهم التخفيف من حصصها.

ويتفق "محمد الأنور" -أستاذ طب وجراحة القلب بجامعة الزقازيق- مع نتائج الدراسة، مضيفًا، في تصريحات لـ"للعلم"، أن "تناول المكسرات عامة، والجوز خاصة، يمكن أن يساعد القلب بطريقة إيجابية، إذ تعمل المكسرات على خفض نسبة الكوليسترول في الدم، كما أنها تحد من خطر الإصابة بالجلطات الدموية والسكتات الدماغية وأمراض الشرايين التاجية".

كبسولات صحية

ويضيف "الأنور" أنه "يمكن اعتبار المكسرات بمنزلة أقراص أو كبسولات صحية، ومن المفيد جدًّا أن يحتوي عليها أي نظام غذائي لحماية صحة القلب والأوعية الدموية، خاصةً في مرحلة الشيخوخة، كما ينبغي تناولها بانتظام كجزء من حمية غذائية دائمة؛ لاحتوائها على عدد من الفيتامينات والدهون غير المشبعة والأحماض المفيدة لصحة القلب، خاصةً لدى مرضى السكري".

 من جهته، يقول "رامي أحمد رمزي"، استشاري التغذية العلاجية بجامعة القاهرة: "إن هذه الدراسة تتفق مع معظم الدراسات السابقة التي أثبتت أن المرضى الذين يتناولون المكسرات بشكل منتظم ينخفض لديهم مستوى الكوليسترول في الدم، كما تنخفض لديهم نسبة البروتينات الدهنية الضارة بصحة القلب".

ويشير "رمزي"، في تصريحات لـ"للعلم"، إلى أن المكسرات تحتوي على عدد من المواد المهمة لصحة القلب، ومنها أحماض أوميجا 3 الدهنية، وهي أحماض صحية تحسِّن صحة القلب وتمنع تسارُع ضرباته التي قد تؤدي إلى نوبات وأزمات قلبية، مضيفًا أنه "بالرغم من أن أحماض الأوميجا 3 موجودة في الأسماك، إلا أن المكسرات هي أفضل مصدر نباتي لتلك الأحماض، كما أن المكسرات غنية بالألياف التي تخفض مستوى الكوليسترول في الدم وتعزز الإحساس بالشبع، وتحتوي أيضًا على الستيرول النباتي، وهي مادة تؤدي إلى انخفاض نسبة الكوليسترول في الدم"، مشددًا على ضرورة تناوُل جميع الأشخاص للمكسرات بشكل منتظم، وليس مرضى السكري فقط، على حد وصفه.

وكانت دراسة سابقة، اعتمدت على متابعة الحالة الصحية والبيانات الغذائية الخاصة بـ210 آلاف و836 أمريكيًّا، قد انتهت إلى نتائج مشابهة.

وأوضحت تلك الدراسة أن "تناول المكسرات له آثار إيجابية على صحة القلب والأوعية الدموية، وأن الذين يتناولون المكسرات بصفة دورية ومنتظمة، بما في ذلك الجوز والفول السوداني وغيرها من أنواع المكسرات، تنخفض نسبة إصابتهم بأمراض القلب والأوعية الدموية، وخاصةً أمراض الشرايين التاجية".

ووجد الباحثون أن تناوُل كمية محددة من الجوز مرة واحدة او أكثر أسبوعيًّا يؤدي إلى الحد من خطورة الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية بنسبة تتراوح بين 13% و19%، وأن الذين يتناولون المكسرات مرتين أو أكثر تنخفض نسبة إصابتهم بمرض الشريان التاجي بنسبة 23%، مقارنةً بنظرائهم الذين لا يتناولونها إلا بكميات نادرة".