يُعد العُقم وضُعف الخصوبة، إحدى المشكلات الشائعة التي تؤرِّق الرجال والنساء حول العالم. وعلى الرغم من تعدد الأسباب، تأتي قلة أعداد الحيوانات المنوية وضعف نوعيّتها على رأس القائمة لدى الرجال.

ويتوقف إنتاج الحيوانات المنوية السليمة على الكثير من العوامل والأسباب، ومنها ما يتعلق بنمط الحياة. ويمكن لنوعية الأغذية أن تؤدي دورًا في تحسين أعداد الحيوانات المنوية ونوعيتها وحركتها، بل وجودة السائل المنوي؛ ما قد يُسهِم في حل المشكلة.

وفي هذا الإطار، سخَّر العديد من الباحثين دراساتهم للبحث في مصادر طبيعية لتعزيز خصوبة الرجل. ومؤخرًا، أفاد باحثون بجامعة ديلاوير الأمريكية، في دراسة نشروا تفاصيلها في دورية (Heliyon)، بأن تناول مكسرات الجوز بانتظام، يمكن أن يُسهِم في تحسين خصوبة الرجال.

وقد يحدث العقم بسبب انخفاض في أعداد الحيوانات المنوية السليمة أو بسبب إصابتها بتشوهات خِلْقية. وهناك الآلاف من الأزواج غير القادرين على الإنجاب والذين فشل الأطباء في اكتشاف الأسباب الفيزيولوجية التي تقف وراء انخفاض أعداد الحيوانات المنوية السليمة لديهم.

وللوصول إلى نتائج البحث، أعطى الفريق مجموعة من الفئران الذكور التي تعاني مشكلات في الخصوبة، نظامًا غذائيًّا يعتمد على مكسرات الجوز في 19.6٪ من سعراته الحرارية ( ما يعادل حوالي 75 جرامًا من الجوز يوميًّا لدى البشر).

واستمرت التجارب من 9 أسابيع إلى 11 أسبوعًا، ووجدوا أن الفئران التي تناولت مكسرات الجوز بانتظام، تحسّنت لديها جودة السائل المنوي من حيث الحركة والبنية، مقارنة بالفئران التي لم تتناول الجوز.

وعن السبب في ذلك، قال فريق البحث إن الجوز يحسّن نوعية الحيوانات المنوية عن طريق الحد من عملية تأكسُد الدهون (Lipid peroxidation)، وهي عملية يمكنها أن تُلحِق الضرر بالسائل المنوي أيضًا.

وأوضحوا أن الجوز هو نوع المكسرات الوحيد الذي يتكون من أحماض دهنية غير مشبعة تدعى (PUFAs)، وهذه الأحماض هي المكون الرئيسي للأغشية التي تحيط بالسائل المنوي، وبذلك يمكنها تجديد الحيوانات المنوية وإنعاشها.

ويحتوي الجوز على الأحماض الدهنية "أوميجا 6" و"أوميجا 3"، التي توجَد أيضًا في مُكملات زيت السمك، والأسماك الدهنية وبذور الكتان، وتؤدي دورًا أساسيًّا في النضوج السليم للحيوانات المنوية والحفاظ على سلامة الغشاء المُحيط بالخلية، وبالتالي تعزيز قدرة الحيوان المنوي على إخصاب البويضة الأنثوية.

وتعليقًا على نتائج البحث، قالت الدكتورة باتريشيا أ. مارتن ديليون -الباحث الرئيسي للدراسة، بجامعة ديلاوير-: "ما يثير الإعجاب أننا وجدنا أن الجوز يمكن أن يساعد فعلًا في تحسين نوعية الحيوانات المنوية، عن طريق الحد من الضرر الذي يلحق بخلاياها".

التشوهات الكروموسومية

وتدعم هذه الدراسة نتائج دراسة سابقة أجراها باحثون بجامعة كاليفورنيا للصحة العامة، على 117 رجلًا، وأظهرت أن تناول كلٍّ منهم لكمية محددة من الجوز يوميًّا (حوالي 15 حبة جوز، أو ما يوازي 75 جرامًا)، ساعد على تحسين جودة الحيوانات المنوية لديهم.

ووجد الباحثون أيضًا أن الرجال الذين تناولوا الجوز سجلوا زيادة ملحوظة في مستويات الأحماض الدهنية "أوميجا 6" و"أوميجا 3"، وتحسُّنًا في حركة الحيوانات المنوية ونشاطها وشكلها، كما سجلوا كميات أقل من التشوهات الكروموسومية (Chromosome Aberration)، بالمقارنة مع المجموعة التي لم يكن الجوز ضمن نظامها الغذائي.

كما سلطت دراسة أخرى الضوء على فوائد الأغذية الغنية بالأحماض الدهنية ضمن النظام الغذائي، إذ أفادت دراسة أن تناول زيت السمك الغني بأحماض (n-3 fatty) الدهنية يزيد عدد الحيوانات المنوية، فقد امتدت آثاره الإيجابية حتى بعد فترة وصلت إلى شهرين من التوقف عن تناول زيت السمك.

خلل وظائف السائل المنوي

من جانبه، اتفق الدكتور عبد الرحمن زهران -أستاذ جراحة المسالك البولية وأمراض الذكورة بكلية الطب، جامعة الإسكندرية- مع نتائج الدراسة، مؤكدًا أن مكسرات الجوز تعالج الخلل في وظائف السائل المنوي من حيث التركيز والعدد.

ونصح زهران -في تصريحات لـ"للعلم"- مَن لديهم خلل في وظائف السائل المنوي بتناوُل مكسرات الجوز، نظرًا لاحتوائه على أحماض دهنية، تعالج هذا الخلل.

كما طالب زهران مَن يعانون من هذه الحالة بالابتعاد عن الدواجن والأسماك، التي تربى في المزارع بطريقة غير سليمة؛ لأن هذه البروتينات، تزيد من مستويات هرمون الإستروجين (Estrogen) المسؤول عن الصفات الجنسية الأنثوية، والذي تضر النِّسَب المرتفعة منه بخصوبة الرجال.

واتفقت معه الدكتورة عفاف عزت -أستاذ التغذية والكيمياء الحيوية بالمركز القومي للبحوث- مشيرة إلى أن الجوز غني بالمغذيات والأحماض الدهنية، التي تساعد على تحسين جودة الحيوانات المنوية ونوعيتها، بالتالي تزيد من خصوبة الرجال.

وأضافت لـ"للعلم"، أن نتائج الدراسة تأتي استكمالًا لأبحاث سابقة، استهدفت اكتشاف فوائد مكسرات الجوز في الوقاية من أمراض الشيخوخة وقصور القلب؛ لأنه غني بفيتامين (E) ومضادات الأكسدة.

وأشارت إلى أن تناوُل حبة واحدة من الجوز يوميًّا، يمد الجسم باحتياجاته اليومية من الأحماض الدهنية اللازمة، للحد من أمراض القلب والشيخوخة، بالإضافة إلى تحسين نوعية السائل المنوي.

وعن الأغذية المفيدة لتحسين خصوبة الرجال، أفادت "عزت" أن هناك قائمة كبيرة من الفواكه والخضراوات، وخاصة الغنية بفيتامين (C) وحمض الفوليك والزنك.

فوائد مركّبة

فيما قال الدكتور مجدي نزيه -أستاذ ورئيس وحدة التثقيف الغذائي بالمعهد القومي للتغذية-: إن تأثير الجوز أو عين الجمل في الحد من تأكسد الدهون التي تضر بخلايا الحيوانات المنوية، يجعل فوائده مركّبة، إذ إن تأكسد الدهون لا يضر بالسائل المنوي فقط، بل يؤثر أيضًا على سلامة القلب والمخ.

وأضاف نزيه، في حديث لـ"للعلم" أن الجوز يحتوي على مركبات (أوميجا 3)، وهو مركب مفيد جدًّا لسلامة شرايين القلب والمخ، مشيرًا إلى أن هناك دراسات سابقة أجريت على هذا المركب، أثبتت أنه يقلل من أعراض مرض التوحد الذي يصيب الأطفال.

لكن رغم فوائده العلاجية، نبّه نزيه إلى ضرورة عدم الإفراط في تناوُل الجوز يوميًّا، لأنه يشكل حملاً زائدًا على الكبد الذي يقوم بهضم المواد الدهنية المشبعة وغير المشبعة.