حذرت منظمة الصحة العالمية من أن بعض أنواع التغطية الإخبارية يمكن أن تزيد من احتمالات إقدام مزيد من الأشخاص على الانتحار، مشددةً على ضرورة اتباع الإعلاميين لـ7 توصيات في أثناء تغطيتهم حوادث الانتحار:

  1. لا تستخدم لغةً تضفي إثارة على حوادث الانتحار أو تجعل منها مسألة طبيعية أو اعتيادية.

لا تستخدم العناوين الصحفية المثيرة والرنانة، واكتب عن الانتحار دومًا باعتباره فعلًا سيئًا فعله الشخص وليس باعتباره نهايةً للألم أو حلًّا سحريًّا للخروج من المآزق. وتجنَّب استخدام أي إشارة صريحة إلى طريقة الانتحار أو مكانه.

  1. أظهِر كل أشكال العون الطبي والنفسي الذي تقدمه المؤسسات لمَن يفكرون في الانتحار.

ينبغي على الإعلامي توفير معلومات عن موارد الدعم في نهاية كل قصة من قصص الانتحار، وينبغي أن تشمل موارد الدعم مراكز الوقاية من الانتحار والخطوط الهاتفية للمساعدة في حل الأزمات والعاملين في مجال الصحة والرعاية ومجموعات الدعم الذاتي.

  1. لا تسلط الضوء على قصص الانتحار، ولا تكرر الحديث عن هذه الأخبار دون داعٍ.

يمكن أن يؤدي إبراز قصص الانتحار وتكرار الحديث عنها دون داعٍ إلى زيادة انتهاج السلوكيات الانتحارية لاحقًا، ويحبذ وضع القصص الصحفية عن الانتحار في الصفحات الداخلية وفي الجزء الأدنى من الصفحة، أما  في أخبار الراديو أو التليفزيون، فيوصى بأن يأتي الخبر في نهاية النشرة بدلًا من تصدُّره نشرات الأخبار.

  1. ثقِّف الجمهور بشأن الحقائق الخاصة بالانتحار وكيفية الوقاية منه دون نشر أية خرافات.

تؤدي التقارير الإعلامية التي تكرِّر الحديث عن الخرافات الخاصة بحادثة الانتحار إلى انتهاج سلوك انتحاري بدافع تقليد الغير. كما أن الجمهور غالبًا ما يميل إلى تذكُّر الخرافات على حساب الحقائق، ولا ينبغي استخدام الصور أو مقاطع الفيديو أو روابط مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بمشهد الانتحار.

  1. توخَّ الحذر الشديد عند إعداد تقارير عن حوادث انتحار المشاهير.

تمجيد انتحار المشاهير قد يوهم البعض بأن المجتمع يُعلي من قيمة السلوك الانتحاري، الأمر الذي قد يدفع الآخرين إلى تقليد هذا السلوك.

  1. تسلَّح بالاحتراف المهني عند إجراء مقابلات مع أسرة المنتحر أو أصدقائه.

ينبغي عدم التعامل مع شخص مصاب بفاجعة الانتحار باستخفاف عند إجراء مقابلة معه. إذ إن مثل هؤلاء الأشخاص يكونون أكثر عرضةً للانتحار أو إيذاء أنفسهم في أثناء حدادهم. وضع في اعتبارك –كإعلامي- أن مراعاة الخصوصية أهم كثيرًا من كتابة قصة مؤثرة.

  1. ضع في اعتبارك احتمالية تأثُّرك بقصة الانتحار في أثناء الكتابة عنها.

إعداد قصة إخبارية عن الانتحار قد يعيد أصداء تجارب شخصية إلى ذاكرة الإعلاميين أنفسهم، لذا ينبغي على المؤسسات الإعلامية أن تضمن توفير الدعم اللازم للإعلاميين وتزويدهم بالإرشادات اللازمة لإعداد القصة الخاصة بالانتحار؛ كما ينبغي على الإعلاميين عدم التردُّد في طلب المساعدة في حالة تأثُّرهم بشكل سلبي من جَرَّاء إعدادهم للتقرير الإعلامي.

*المصدر: منظمة الصحة العالمية