على محبي الرصد الفلكي ضبط تقويماتهم من الآن، إذ تنتظرهم عدد من الظواهر التي لا يمكن تفويتها، وتبشرنا المراصد الفلكية ووكالات الفضاء بعام مملوء بمشاهد لظواهر فلكية ممتعة، تُعَد متابعة كلٍّ منها مغامرة في مجاهل الفضاء، تعود منها بخبرة فريدة. بدءًا من الكسوف الحلقي المذهل للشمس، وانتهاءً باقتران عدد من الأجرام السماوية.

بدايةً، ينصح المتخصصون المتابع للظاهرة بالخروج بعيدًا عن المدينة وضوضائها وأضوائها، والتوجه إلى مكان مظلم، بما يضمن الحصول على لحظات ممتعة من مشاهدة عجائب الفلك.

الظواهر يشرحها أشرف تادرس، رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية، وعمر فكري، رئيس قسم مسرح القبة السماوية بمكتبة الإسكندرية، ونائب مدير الجمعية المصرية لعلوم الفلك.

  1. مرور المذنب هوندا ماركوس45 بي (45P/Honda-Mrkos-Pajdusakova)

فرصة لهواة الفلك خلال شهر فبراير لمشاهدة هذا المذنب الجليدي، وللحصول على أوضح رؤية يتوجب استخدام التليسكوب، وترقُّب أقصى لمعان للمذنب، وذلك خلال الفترة من 9 إلى 12 فبراير 2017، قبل شروق الشمس.

يعبر هذا المذنب النظام الشمسي كل 5 سنوات، ويتميز بلونه الأخضر المائل للزرقة، ويمر بجانب القمر.

ويتميز هذا الجرم السماوي بلمعانه، فنواة المذنب عبارة عن كرة ثلجية تتحرر منها مجموعة من الغازات -منها الهيدروجين- مع اقتراب المذنب من الشمس، تتسبب الحرارة باشتعال وتوهُّج ما يُعرف بذيل المذنب، مندفعًا عكس اتجاه الشمس.

2-  كسوف حلقي للشمس

سيشاهد عدد كبير من سكان الأرض كسوفًا حلقيًّا للشمس في 26 فبراير، وسيكون مسار الكسوف من جنوب المحيط الهادي، مرورًا بأمريكا الجنوبية ثم ينتهي في أفريقيا، لكن لن يجري رصده في مصر أو المنطقة العربية.

 ويحدث الكسوف الحلقي عندما يكون قرص القمر أصغر من أن يغطي قرص الشمس بالكامل، فيترك "حلقة" مضيئة من أشعة الشمس تحيط بالقمر تسمى "حلقة النار"، ولن تُشاهَد هالة الشمس في هذا الكسوف.

والكسوف هو وجود القمر بيننا وبين الشمس تمامًا وعلى خط مستقيم، ولو كان القمر في أقرب مسافة له من الأرض يكون الكسوف كليًّا، أما لو وقع القمر في أبعد نقطة له من الأرض فيكون الكسوف حلقيًّا.

3 - اقتران القمر بكوكبي عطارد والمريخ

يقترن هلال شهر جمادى الأول مع كوكبي المريخ وعطارد في 29 مارس المقبل، في ظاهرة يترقبها محبو الرصد الفلكي، ومشهد يجمع بين كوكبين في آنٍ واحد باستخدام التلسكوب، وهو ما يجعل من ليلة الاقتران أمسية فريدة لهواة الفلك، ومناسبة خاصة أيضًا لهواة التصوير الفلكي.

والاقتران هو اجتماع اثنين أو أكثر من الكواكب الخمسة، يمكن رؤيتها من الأرض بالتليسكوب، وهي: (المريخ، الزهرة، عطارد، زحل، المشتري) مع بعضها أو مع القمر.

ومما يميز هذا الحدث على وجه التحديد صعوبة رؤية كوكب عطارد لقربه الشديد من الشمس، ولكنه في هذا التوقيت سيكون في أعلى نقطة له بالنسبة للشمس، فيمكن رؤيته بسهولة مع القمر والمريخ.

4- اقتران كوكب المشتري مع نجم السنبلة

مشهد آخر يخطف الأنفاس ويمكن رصده بالعين المجردة من كافة المناطق يوم 10 أبريل، إذ يقترن كوكب المشتري مع نجم السنبلة، ألمع نجوم برج العذراء، وهما متلازمان طوال العام تقريبًا، وسيكون اقترانهما مع بدر القمر باتجاه الشرق، حيث يشرقان معًا في منظر بديع بمجرد غروب الشمس.

ونجم السنبلة يُصنَّف كنجم من الدرجة الأولى، وعلى الرغم من أن ضوء القمر قد يطمس لمعان نجم السنبلة بشكل كبير، لكن سيشاهَد هذ الاقتران بسهولة بالعين المجردة من أي مكان في نصف الكرة الشمالي، وبالتالي يمكن رصده في مصر والمنطقة العربية.

وسيكون كوكب المشتري في أشد درجات لمعانه في هذا الوقت أيضًا، ويمكن رصده باتجاه الجنوب الشرقى، ومن الممكن رؤيتهما معًا بالعين المجردة طوال الليل.

5 - اقتران كوكبي الزهرة والمشتري

سيقترن جرمان من ألمع الأجرام السماوية -وهما كوكبا الزهرة والمشتري- خلال الساعات الأولى من فجر يوم 13 نوفمبر، إذ يفصل بينهما مسافة 18 دقيقة قوسية فقط. وسيبدو المشهد كما لو كان هناك أكثر من قمر في السماء.

6 - زخة شهب التوأميات

من جديد ليلة مميزة جدًّا يترقبها عشاق رصد الظواهر السماوية من العام للعام، ويصل نشاط هذه الظاهرة إلى ذروته في ليلتي 13 و14 ديسمبر المقبل، إذ يسقط من 60 إلى 120 شهابًا في الساعة الواحدة من جهة نجوم برج الجوزاء، وأفضل رؤية ستحدث عند الساعات الأولى من اليوم.

وسيلاحظ المراقب بالعين المجردة تساقط عدد كبير من الشهب على كوكب الأرض في أوقات محددة، والسبب في ذلك هو مرور كوكب الأرض في نفس المكان الذي كان قد مر فيه مذنب من قبل، ويصل الأمر أحيانًا لولادة أكثر من ألف شهاب في الساعة الواحدة.

وزخات برج الجوزاء سببها مذنب جرى اكتشافه عام 1981 واسمه العلمي بايثون (phaethon 3200)، وعلى الرغم من أن القمر في هاتين الليلتين سيكون مكتملًا أي بدرًا، إلا أنه ولو كنت في مكان مظلم سيمكنك رصد عدد من الشهب لا بأس به.

ولمشاهدة الظاهرة عليك باختيار مكان مظلم ومرتفع عن سطح الارض، واستمتع برصد القمر مع زخات شهب التوأميات.