للعام الثاني على التوالي، تحتفل منظمة الصحة العالمية في اليوم الموافق 28 يوليو، باليوم العالمي لمكافحة الالتهاب الكبدي الفيروسي. وفي هذا العام، أعلنت المنظمة أن إقليم شرق المتوسط يشهد نحو 400 ألف إصابة جديدة بفيروس التهاب الكبد C "سي" سنويًّا، الذي يُعَد أحد الأسباب الرئيسة للإصابة بسرطان الكبد.

 وكشفت عن أن إجمالي عدد المتعايشين مع التهاب الكبد C في الشرق الأوسط حوالي 16 مليون شخص، وأن أشد المناطق تضررًا من المرض هي أفريقيا ووسط آسيا وشرقها، وفقًا لبيانات المنظمة.

وبمناسبة اليوم العالمي لالتهاب الكبد، والذي يأتي هذا العام تحت شعار "اعرفوا التهاب الكبد- افعلوا شيئًا الآن"، دعت المنظمة إلى التوعية بالتهاب الكبد الوبائي، الذي يصيب نحو أربعمئة مليون شخص على مستوى العالم، خمسة وتسعون في المئة من هؤلاء لا يعلمون بإصابتهم بالعدوى، وفق ما صرح به <ستيفان ويكتور> رئيس فريق برنامج التهاب الكبد الوبائي العالمي، لموقع المنظمة على الإنترنت.

 يقول ويكتور: "إن التهاب الكبد الوبائي هو أحد الأسباب التي لا تلفت انتباه الأشخاص بحق. إنه مرض صامت، وقد لا يكون لدى المصاب أي أعراض لعقود. فربما يكون الشخص قد أصيب بالتهاب الكبد الوبائي (ب) وهو طفل رضيع، أو ربما عبر تعاطي المخدرات عن طريق الحقن عندما كان في سن السادسة عشرة من عمره على سبيل المثال، ولكن المرض لا يتطور ليصبح تليفًا في الكبد إلا عندما يكون المرء في الأربعين أو الخمسين أو الستين من العمر، وخلال هذا الوقت لا تكون لديه أي فكرة عن إصابته" .

تجاهل دولي

وفي مقال له نشره الموقع الرسمي للمنظمة، أفاد ويكتور أنه رغم انتشار فيروسات التهاب الكبد الوبائي بمعدلات مرتفعة عالميًّا، إلا أن المنظمات الدولية المعنية بالصحة لا تضخ المزيد من التمويل لحملات توعية بالمرض مماثلة لحملات أمراض أخرى كالإيدز، مثلًا، وتساءل: لماذا لا يوجد اهتمام دولي من قِبل هذه المؤسسات بالمرض، الذي وصفه بأنه أحد الأمراض التي تمثل كلفة عالية للدولة المنتشر بها.

<جمانة هرمز>، مسؤول فني قسم الإيدز والتهاب الكبد والأمراض المنقولة جنسيًّا بالمنظمة قالت لـ"للعلم": إنه على الرغم من أن المرض يشكل عبئًا كبيرًا على المجتمعات في شتى المناطق في العالم، لكنه ومع الأسف "قوبل بالتجاهل إلى حد كبير حتى وقت قريب"، على حد تعبيرها.

وأوضحت أن وسائل تشخيص وعلاج المرض ما زالت مكلفة، وقد تتخطى إمكانيات الدول النامية، خاصة تلك التي تعاني عبئًا كبيرًا فيما يتعلق بمعدلات الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي B وC. وأضافت: لكن مع الالتزام الدولي بأهداف التنمية المستدامة بحلول عام ٢٠٣٠، والتي تدعو إلى مكافحة المرض، نأمل أن تتحرك الموارد الوطنية والدولية لمكافحته".

تفاوت في التقديرات

وعن أعداد المصابين بفيروس سي في مصر، صرح <د. محمد اسماعيل> مدير معهد الكبد والأمراض المتوطنة بالقاهرة لمجلة «للعلم» قائلًا: إنه في أوائل عام 2000، أجرت وزارة الصحة مسحًا للأجسام المضادة لعينات عشوائية من مختلف محافظات الجمهورية؛ لمعرفة نسبة تقديرية لأعداد المصابين؛ إذ تراوحت نسبة الإصابة من 12% إلى 15%.

وأضاف أنه في عام 2014، أعدت وزارة الصحة مسحًا أكثر دقة لمرضى فيروس سي من خلال إجراء تحليل VCR لعينات عشوائية من مختلف المحافظات، وأثبتت أن نسبة الإصابة 7%. ولكن إسماعيل يرى أن هذا الإحصاء غير كافٍ؛ لأن المرض منتشر في كافة المحافظات المصرية، على حد قوله.

رغم انتشار مرض التهاب الكبد الوبائي "سي" في مصر، وتصدرها لقوائم الدول المصابة، إلا أنه لا تتوفر إحصائية دقيقة لأعداد المصابين. وكانت قاعدة بيانات وزارة الصحة قد سجلت مليون ونصف مليون حالة من المتقدمين للحصول على عقار السوفالدي.

استراتيجية عالمية

من جانبها، كشفت <جمانة هرمز> عن أن منظمة الصحة العالمية -بالتشاور مع دولها الأعضاء وشركائها- طوّرت أول استراتيجية عالمية لقطاع الصحة بشأن التهاب الكبد الفيروسي (2016– 2021) تتناول فيه فيروسات التهاب الكبد الخمسة، وهي A وB وC وD وE، مع التركيز على B وC نظرًا للعبء الذي يشكلانه على الصحة العامة.

تشرح هرمز ماهية الاستراتيجية، حيث تقول: "تحدد الاستراتيجية طرق الاستجابة لالتهاب الكبد الفيروسي حتى العام ٢٠٣٠، ضمن رؤية لعالم يتوقف فيه انتقال الفيروس، ويتمتع فيه جميع الأشخاص المتعايشين مع التهاب الكبد الفيروسي برعاية وعلاج مأمونين وفعالين ومنخفضي التكلفة".

وشددت على أن ذلك يأتي بالإضافة إلى الدعم المقدم للدول في اتباع استراتيجيات من شأنها تخفيض تكلفة العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات ذات المفعول المباشر، لا سيما تلك المتعلقة بمعالجة التهاب الكبد C، والذي يمثل محور الحملة الإقليمية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التهاب الكبد الفيروسي لعام 2016.

ويشير مصطلح "الأدوية المضادة للفيروسات ذات المفعول المباشر"، إلى الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم، والتي تتمتع بآثار جانبية أقل، وبوسعها أن تشفي أكثر من 95% من الحالات باستكمال مقرَّر علاجي لمدة تتراوح بين 12 إلى 24 أسبوعًا فقط.

وسائل الوقاية

وعن وسائل الوقاية من المرض، قالت هرمز إنه في جميع دول إقليم شرق المتوسط كما في سائر العالم هناك تدابير لتأمين سلامة الدم، تتضمن خلوه من فيروسات التهاب الكبد B و C، والتعقيم والاستخدام الآمن للمعدات الطبية، وتلقيح الأطفال ضد التهاب الكبد الفيروسي B عند الولادة.

وأضافت: لكن هذه التدابير تبقى غير كافية؛ إذ إن الخدمات الصحية مستمرة في نقل العدوى بفيروس التهاب الكبد C، على سبيل المثال، وهي تشكل وحدها 75– 80% من معدلات العدوى الجديدة في إقليم شرق المتوسط. وشددت على أن هذه النسبة تدعو إلى المزيد من الجهود لتأمين سلامة الخدمات الصحية.

 لقاح فعال

وأكدت هرمز أنه يتوفر الآن لقاح فعال ضد التهاب الكبد B، ويتم حاليًّا استخدامه بشكل شبه معمم لدى الأطفال عند الولادة في معظم دول الإقليم، إلا أنه يقل استخدام اللقاح لإعطاء الجرعتين الملحقتين لتأمين الحماية الكاملة لهؤلاء الأطفال، كما يقل أكثر استخدامه للكبار من الأشخاص الأكثر عرضة، كالعاملين في مجال الصحة، والمساجين، وعاملات الجنس، والرجال ذوي العلاقات الجنسية مع الرجال، وغيرهم.

كما أكد د. محمد إسماعيل أن الوقاية من فيروسات التهاب الكبد الوبائي A، B، C تتم من خلال الأمصال. وأضاف أنه يتوفر في مصر حاليًّا مصل فيروس التهاب الكبد الوبائي B بينما التهاب الكبد الوبائي C ليس له مصل، وذلك لأن إنتاجه يحتاج إلى رأس مال كبير، بالإضافة إلى وجود أكثر من جين يقف وراء حدوث الإصابة بالمرض، موضحًا أنه تجرى الآن أبحاث بالخارج على محاولة توفير مصل مضاد لفيروس التهاب الكبد الوبائي C.

وأوضح أن وزارة الصحة اعتمدت مؤخرًا عقار الهارفونين لقائمة العلاج من الفيروس، وهو جيل متطور لعائلة السوفالدي، وأثبت فاعليته مؤخرًا.

وعن هذه التجربة المصرية في عقار مكافحة فيروس سي، قالت جومانا هرمز إنها تقدّم مثالاً يُحتذَى به للدول الأخرى، بدءًا من مفاوضة الشركة المصنعة للأدوية لإتاحة الأدوية المضادة للفيروسات ذات المفعول المباشر بأقل من عُشر ثمنها في الأسواق الدولية، إلى تحريك خدمة العلاج في المرافق الصحية وتنظيمها وتجهيزها وتفعيلها ضمن خطة عمل محددة.

وشددت على أنه بالإضافة إلى العلاج، تأخذ مصر خطوات مهمة للوقاية، من شأنها أن تساعد في الحد من الإصابات الجديدة، لا سيما في القطاع الصحي، نذكر منها على سبيل المثال خطة الحقن الآمن في القطاع الصحي، التي تنفذها بدعم من منظمة الصحة العالمية.