تُدرج العديد من المؤسسات والمنظمات الإعلامية والتنموية وغيرها من الكيانات الاقتصادية الجوائز الصحفية على أجندتها السنوية؛ سعيًا وراء تكثيف الإنتاج الصحفي والإعلامي المتميز في مساحةٍ ما تتلاقى مع رسالتها وأهدافها الإستراتيجية، وخلال السنوات القليلة الماضية، تنامت أعداد الجوائز الصحفية في العالم العربي، فيما عُدَّ اعترافًا بأهمية المنتج الصحفي، والدور الذي تؤديه الصحافة من خلال تسليط الضوء على القضايا التي تهم الجمهور وتؤثر في حياته ومستقبله في مختلِف الأنشطة والمجالات.

وتؤدي الصحافة عمومًا، والصحافة العلمية والصحية وما يتعلق منها بقضايا البيئة والمناخ بشكل خاص، دورًا حاسمًا في رفع وعي الجمهور العام بهذه القضايا، كما تمنحه القدرة على تقييم السياسات واتخاذ المواقف والقرارات الصحيحة، وتساعده أيضًا على تفادي الأخطار والتهديدات، وتُعد الجوائز الصحفية واحدةً من أدوات التحفيز المهني الذي يعزز جودة المحتوى الصحفي من جانب، ويمنح -من جانب آخر- الاعتراف والتقدير المعنوي المستحق للصحفي الذي حرص على تجويد تغطياته الصحفية، كما أنها أداة رائعة لضبط العمل الصحفي وضمان موافقته للمعايير المهنية والأخلاقية.

صحفيو موقع "للعلم" ومراسلوه كان لهم في عام 2021 إسهامٌ وحضورٌ متميزٌ في عدد من تلك الجوائز، إذ اعتلوا منصات التتويج تقديرًا لما قدموه من جهد متميز ومحتوى راقٍ وهادف، في هذا التقرير نسلط الضوء على عدد من هذه الجوائز:

  1. علياء أبو شهبة والجائزة الأولى لمسابقة أفريقيا 21 للتنوع البيولوجي

حازت الزميلة الصحفية علياء أبو شهبة الجائزة الأولى بمسابقة أفريقيا 21 (AFRICA 21) "للتنوع البيولوجي وخدمات النظام البيئي"، في 6 ديسمبر 2021، كجزء من نتائج أعمال ورشة العمل التدريبية للصحفيين المصريين، التي جرى تنظيمها إلكترونيًّا في الفترة بين 25 و27 أكتوبر 2021، وذلك عن التحقيق الصحفي "هل تنجو السلحفاة المصرية من خطر الانقراض؟"، تتناول التغطية المنشورة على منصة "للعلم" المخاطر التي تهدد السلاحف المصرية البرية والبحرية، وكذلك الجهود المبذولة من الجهات المعنية بحماية التنوع البيولوجي، وكذلك أنشطة جمعيات المجتمع المدني لحماية السلاحف المعرضة لخطر الانقراض بسبب الصيد الجائر وتدمير موائلها، كما رصدت جهود إعادة توطين هذه السلاحف وتطبيق القانون للحد من عمليات صيدها وتهريبها.

                                                  الزميلة علياء أبو شهبة أثناء توقيع احدى نسخ كتابها الجديد  (الوصم)

وعلياء أبو شهبة هي صحفية ومدونة ومدربة في مجال الصحافة، تخرجت في قسم الإعلام بكلية الآداب في جامعة عين شمس عام 2004، عملت في عدة صحف ومواقع إلكترونية، منها روزاليوسف والوطن والتحرير ومصراوي وإسلام أون لاين والصوت الحر وشبكة الصحفيين الدوليين ورصيف22 ودَرَج، وصلت إلى منصب رئيس نائب مدير تحرير في روزاليوسف، حصلت "أبو شهبة" على جائزة قمة الصحة العالمية من وزارة الخارجية الألمانية وجائزة أفضل تحقيق استقصائي من المنتدى الرابع للصحافة الإلكترونية، وجائزة "سلامة وأمان" عن صحافة المرأة، وجائزة "صحافة بلا تنميط" التي نظمتها هيئة الأمم المتحدة للمرأة لأفضل تحقيق صحفي إلكتروني، وجائزة مصطفى وعلي أمين، وجائزة منظمة الصحة العالمية لأفضل تغطية صحفية لموضوع مقاومة المضادات الحيوية، وجائزة بلان إنترناشيونال لأفضل تغطية صحفية عن الفتيات، كما أن لديها كتاب (الوصم) ويحمل مضمونه كواليس تحقيق استقصائي وقصص إنسانية لمتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري (الإيدز).

2-    شعبان بلال يحصد المركز الأول في جائزة الفاو ويترشح لجائزة الصحافة العربية فئة (الشباب)

حصد الزميل شعبان بلال المركز الأول- مناصفة- في جائزة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) عن عدة تغطيات صحفية، كانت إحداها التغطية المنشورة في مجلة "للعلم" تحت عنوان: "التغيرات المناخية تهدد الأمن الغذائي المصري"، التي تناول فيها مخاطر التغيرات المناخية على صافي الإنتاجية للمحاصيل الزراعية في مصر، وتأثير ذلك على زيادة معدلات الإصابة بالآفات وأمراض النبات، كما رُشِّح شعبان لجائزة الصحافة العربية، فئة الشباب عن أربع تغطيات صحفية كان قد تقدم بها للجائزة، كانت إحداها التغطية المنشورة على موقع "للعلم" أيضًا تحت عنوان: «الانهيار المفاجئ».. هل ينقرض نحل العسل في مصر؟

                                                                             الزميل شعبان بلال

 وشعبان بلال هو صحفي استقصائي ومقدم برنامج تليفزيوني، تخرج في كلية الإعلام بجامعة القاهرة عام 2016، نشر عدة تحقيقات استقصائية حول قضايا البيئة والعلوم، وحصل على جائزتي نقابة الصحفيين فئة صحافة البيئة 2018 وفئة التحقيق الصحفي 2021، كما رُشح لجائزة الصحافة العربية فئة الصحافة الاستقصائية 2019.

3. رحاب عبد المحسن تفوز بالجائزة الثانية لمبادرة حوض النيل للمياه

فازت الزميلة رحاب عبد المحسن بكر بالجائزة الثانية للتغطيات الصحفية المطبوعة ضمن جوائز مبادرة حوض النيل لتقارير المياه/ جوائز النيل للإعلام 2021، شملت فئات الجائزة الصحافة المطبوعة والراديو والتلفزيون والتصوير الفوتوغرافي والصحافة الرقمية، كما اختارت لجنة التحكيم من هذه المجموعة أيضًا أفضل مشاركة نسائية، نالت "عبد المحسن" ثلاث جوائز من إجمالي عدد الجوائز التي حصل عليها 25 صحفيًّا كرمتهم المبادرة على ما نشروه من تغطيات صحفية وإعلامية، اتسمت بالتوازن والموضوعية، حول قضايا المياه والتعاون المشترك بين دول الحوض، حصلت "عبد المحسن" على جائزتها في الصحافة المكتوبة عن التغطية المنشورة على موقع "للعلم" تحت عنوان: "فيضان السودان.. النيل الغاضب ضحية المناخ المتطرف"، جرى تنظيم الحفل الذي أقيم لتوزيع الجوائز في العاصمة الإثيوبية (أديس أبابا) بدعم من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ، وعدد من الشركاء شمل الاتحاد الأوروبي، والمعهد الدولي لإدارة المياه، ومعهد ستوكهولم الدولي للمياه وآخرين.

                                         ​​​​الزميلة رحاب عبد المحسن وجائزة النيل للإعلام 2021

ورحاب عبد المحسن هي صحفية علمية مستقلة، بدأت العمل في الصحافة العلمية عام 2004، ولها أعمال منشورة في العديد من المواقع العلمية الإقليمية والدولية، منها: SciDev.net، the Niles، نيتشر ميدل إيست، waterfront، وموقع "للعلم" النسخة العربية من ساينتفك أمريكان، وتعمل رحاب على نقل الخبرة الممتدة لحوالي 18 عامًا من خلال عملها كمدربة على الإعلام العلمي، إذ شاركت في العديد من الدورات التدريبية، كما أسهمت بفصل كامل في "كتيب الإعلام والصراعات والتعاون حول المياه" الصادر من مؤسسة IHE Delft المتخصصة في بحوث المياه، تركز حول كيفية تغطية المياه للصحفيين، ونالت رحاب من قبل جائزة منظمة الصحة العالمية لأفضل التغطيات الصحفية لموضوع مقاومة المضادات الحيوية.

4. رحمة ضياء ومسابقة تغطيات المناخ فئة (الصحفي الواعد)

نالت رحمة ضياء جائزة "الصحفي الواعد" عن عدد من التغطيات المتعلقة بقضايا المناخ في المنطقة العربية، كان منها التحقيق المنشور على موقع "للعلم" تحت عنوان " كيف أسهمت الحروب والتغيرات المناخية في شُح المياه بالعراق؟"، تناولت التغطية مشكلات الجفاف والتصحر وانخفاض حصة الفرد من مياه الشرب في العراق كأبرز تداعيات الأزمة، ووفق القائمين على تنظيم المسابقة: "أنتجت رحمة ضياء مجموعة من الأعمال الصحفية المتميزة في منطقة تمثل فيها تغطيات المناخ تحديًا كبيرًا، لا سيما بالنسبة للنساء".

                            الزميلة رحمة ضياء في أثناء تسلم جائزتها "الصحفي الواعد"

ورحمة ضياء هي صحفية مستقلة، ومؤسسة مبادرة "مدرسة المناخ"، تعمل مع منصات عربية ودولية، شاركت في الكثير من ورش العمل والمؤتمرات الدولية، وحصلت على زمالات في مصر والأردن وهولندا وألمانيا وفرنسا حول تغيُّر المناخ والاستدامة، فازت "ضياء" بسبع جوائز صحفية محلية ودولية، أبرزها جائزة هيكل للصحافة العربية عام 2019 وآخرها جائزة تغطية المناخ الآن "الصحفي الواعد" لعام 2021، تم اختيارها من ضمن 50 سيدة ملهمة لعام 2019 من قِبل مجلة نساء من مصر، واختيرت ضمن 21 سيدة مؤثرة لعام 2021 من مجلة احكي وسفارة هولندا في مصر.

5. سمر أشرف وجائزة "العلم حكاية" من معهد جوته بالقاهرة

نالت الزميلة سمر أشرف المركز الثاني في مسابقة الصحافة العلمية التي نظمها معهد جوته في مقره بالقاهرة، عن التحقيق الصحفي المنشور على موقع "للعلم" تحت عنوان "الوعي الجمعي ومناعة القطيع: رفض اللقاحات بين الأسباب والتداعيات"، سلمت جوائز المسابقة على هامش فعاليات المؤتمـر الدولـي الثانـي لمشـروع الصحـافـة والعلـوم تحت عنوان “لقاء العلم بالصحافة – العلوم والصحافة في وقت الأزمات”، وتقدم لها مئة صحفي وصحفية من المنطقة العربية، في كلمتها أكدت سوزانا هوون – المديرة الإقليمية لمعهد جوته القاهرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا– "أن الصحافة العلمية تبني جسور التواصل بين الإعلام والعلوم لمناقشة الموضوعات المهمة لكي يستفيد الجمهور منها بصورة أكبر، مشددةً على أن جائحة كورونا مثلت نقلةً كبيرةً فيما يتعلق بالاهتمام بالصحافة العلمية ومتابعتها".

                                               الزميلة سمر أشرف أثناء تسلم جائزة "العلم حكاية"

وسمر أشرف صحفية علمية مستقلة تهتم بتبسيط العلوم من خلال القصص المرئية والرسوم التوضيحية والإنفوجراف والفيديو، إلى جانب الكتابة، تكتب سمر لعدة مجلات ومواقع علمية مثل مجلة "للعلم"، ومجلة التقدم العلمي، كما تعمل مختصةَ تواصل علمي في شركة "سايكوم إكس" الناشئة، وهي صانعة ومراجِعة للمحتوى في موقع ساينتفك عرب، درست سمر الكيمياء الحيوية والميكروبيولوجي وتخرجت في كلية العلوم بجامعة الإسكندرية في عام 2017، وهي الآن باحثة ماجستير في مجال التكنولوجيا الحيوية بمعهد الدراسات العليا والبحوث (IGSR) بجامعة الإسكندرية.