مع انتقال الدببة القطبية قسرًا للعيش على اليابسة، أصبحت تتغذى على حيوانات لديها نسب أقل من الزئبق، مما يقلل من مستويات تلك المادة المُلوِّثة السامة في أجسام الدببة. تقرير من إعداد كريستوفر إنتالياتا