يعاني الكثيرون من عدم القدرة على التكيُّف مع ظروف التباعد الاجتماعي، الذي يتنافى مع طبيعتنا البشرية والرغبة في التواصل مع الآخرين.