احتل الجيش الوردي المُشَكّل من أكثر من 22 ألف نحامٍ وردي بالغٍ، ملاّحة الساحلين الواقعة شمال شرق تونس في يونيو 2019 قبل أن يضاعف أعداده بعد شهر من ذلك بتفريخ 10800 من الكتاكيت في مستعمرته الجديدة على مساحة تزيد بقليل عن ألف هكتار (10 كيلومترات مربعة). كان عن حقٍّ غزوًا ورديًّا غير مسبوق، فقد فاق عددُ أفراد المستعمرة عددَ سكانِ البلدة الساحلية أنفسهم، الذين لا يتجاوزون 16289 مواطنًا وفق إحصائيات العام 2014.